الخرائط التاريخية | الجزائر بين الحربين العالميتين 1920-1939

اصبح الاحتلال الاوروبي بعد الحرب العالمية الاولى مشرعا من قبل الامم المتحدة، بحجة التحديث والتغريب للمسلمين. لم يكن حقيقة لدى الشعوب المسلمة الهيكلية التنظيمية او المؤسسات او الكوادر لادارة بلدانها، ومع انتشار الجهل، بسبب تفكك الدولة الاسلامية اواخر عهد العثمانيين، وتطور الغرب فكانت كل الظروف مواتية لاجتياح بلاد المسلمين.

كان شعب الجزائر بالنسبة للفرنسيين برابرة يشبهون الهنود الحمر في امريكا، وكان التفوق التقني كالسحر على المسلمين، مما اعطى المستعمر صبغة تشبه الاله، ولم يقبل الا اعداد قليلة في الوقوف في وجه الغزو الصليبي الجديد.

استعمار الجزائر جاء بعد ضعف العثمانيين وخسارتهم للحرب مع روسيا عام 1829، وسقوط البلقان وتحريك فرنسا لمحمد علي في مصر نحو الدولة العثمانية، ثم قامت باحتلال الجزائر، وطبعا كانت الاعذار جاهزة وهي الارهابيين “القراصنة في البحر” واهانة القنصل الفرنسي. قاوم الجزائريين لكن مع غياب الاعداد العقدي والعسكري لدى الجزائريين جعل رافعو علم الاخوة-الحرية-المساواة يقتلون نصف مليون من اصل 3 مليون جزائري

لم يهدأ الجزائريون بعد الاحتلال، حيث قاوم الصوفيون الاحتلال على اساس ديني (كانت الصوفية منتشرة في ذلك الوقت في جميع ارجاء الدولة العثمانية) وكان عبد القادر الجزائري ابن شيخ صوفي حافظا للقرآن، هو رمز المقاومة لكنه وبمجرد اتباعه مسار التفاوض مع الفرنسيين، قاموا باعتقاله ثم نفيه الى دمشق حيث عاش اميرا هناك بسبب الاموال الطائلة التي كانت لديه.

جذبت الجزائر الكثير من الفرنسيين الراغبين بالبحث عن فرص للعمل، قام هؤلاء بالاضافة لحكومة باريس بتدمير الطبقات الاجتماعية في الجزائر ليصبح المهاجرون مع الضباط الفرنسيون في الجزائر لوبي لايستهان به، وحرم الجزائريون من ارزاقهم فاضطر كثير منهم الى الهجرة الى المدن الساحلية للعمل لدى المهاجرون الفرنسيون. كانت الفرصة الوحيدة لمعظم الجزائريين هي التطوع في الجيش الفرنسي للقتال مقابل المال، ومع ذلك لاتعطى الجنسية الا لمن يعتنق المسيحية، حتى مع ذلك كان يعامل كفرنسي من الدرجة الثالثة.

عام 1871، قامت ثورة صوفية اخرى بقيادة الحداد بسبب المجاعة التي قتلت 200 الف جزائري، حيث كان القمح الجزائري يغمر الاسواق العالمية من قبل الشركات الفرنسية بينما الجزائريون يموتون من الجوع وتم دفن الثورة سريعا. مع حلول الحرب العالمية الاولى حارب 100 الف جزائري من اجل فرنسا وساعدوها على الانتصار في الحرب، لكن هذه الحرب ساهمت في قيام الثورة البلشفية في روسيا، والتي نشرت الشيوعية لدول العالم، وراى من خلالها العديد من الناس الطريق للوقوف في وجه الاستعمار، فبدات بالانتشار حتى في الجزائر حيث اعتنقها احد احفاد عبد القادر الجزائري بعد زواجه من شيوعية فرنسية. واصبح لاحقا عضو في الحزب الشيوعي الفرنسي قبل ان يبدا بكتابة افكار تمزج بين الاسلام والاشتراكية والشيوعية ولاقت كتاباته رواجا لدى الجزائريين فانتقل للجزائر واسس حزب الشعب الجزائري ثم اسس حركة انتصار الحرية الديمقراطية لكن الجزائريين ادركوا ان المقاومة المسلحة هي الطريق الوحيد

في الحرب العالمية الثانية أسس ديغول القوات الفرنسية الحرة في الجزائر وجند 200 الف جزائري ليدافعوا عن فرنسا، وبعد انتصار الحلفاء خرج الاف الجزائريون يحتفلون بانتصار الفرنسيين في سطيف، وحدثت مناوشات بينهم وبين المهاجرون الفرنسيون المحتفلين ايضا، فقام الفرنسيون بالاغارة على احياء المسلمين في سطيف وماحولها وقتل 40 الف مسلم بتلك الاحداث.

مع ان المانيا احتلت فرنسا خلال ايام، الا ان فرنسا لم تخرج من الجزائر، وحتى بعد هزيمتها في الهند الصينية، وباءت جميع محاولات الوطنيين الجزائريين لاقناع فرنسا بالخروج بالفشل،وهم فئة تربوا على حب الجزائر كما رسمته لهم فرنسا. هذا الاصرار الفرنسي ادى لبدء حرب الاستقلال عام 52 واستمرت 10 سنوات، وكانت احد اكثر الحروب دموية في تاريخ الجزائر من قبل احد اكثر الدول المتحضرة وقتها

فرنسا المتحضرة والتي تريد تحديث الجزائر المتخلف قامت بقتل مابين مليون الى مليون ونصف جزائري، في هذه الحرب، كما سيق 2 مليون جزائري من اصل 10مليون من اهل الجزائر الى معسكرات الاعتقال. دعم جمال عبد الناصر بن بيلا وهو ثوري صاعد لتأسيس حركة التحرير الوطني القائمة على افكار الاشتراكية الديمقراطية ليصبح صراع الجزائر بين الديمقراطية الوطنية والديمقراطية الغربية مما اضطر فرنسا للانسحاب بعد فقدانها لشرعية بقاءها، اي فقدانها للمعركة السياسية وليس العسكرية. حيث ان وجهها الحقيقي قد انكشف وفقدت حاضنتها الشعبية. بدأت بعدها موجات الهجرة بالملايين تتدفق من الجزائر لفرنسا لتذوق فرنسا بعض ماكانت تطبخه وليكون مافعلته فرنسا في الجزائر وفي غيرها من دول افريقيا سببا لتمزيق نسيجها الاجتماعي الآن.

 

الخريطة بدقة عالية : انقر هنا

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*