خريطة العالم التاريخية منذ 1793 وحتى 1850

 

العالم قبل 1800 هو ريفي الطابع، والزراعة وتجارة المنتجات الزراعية هي محور الاقتصاد في ذاك الزمن. أدى هذا لاحقا لصراع اجتماعي بين ملاك الاراضي (الاقطاعيين) والمزارعين. هذه المشكلة غيرت التاريخ، فالفقر سيطر على العالم واوروبا وخاصة فرنسا، حيث حكمت عائلة البوربون وتجمع في يدها الثروات بينما يعيش الشعب الفرنسي في جوع حقيقي فبدأت الثورة الفرنسية بثورة جوع ثم انتهت بثورة سياسية ألغت الملكية، والفروق الاجتماعية بين الطبقات، مما زلزل العروش الأوروبية واجبرها على اتخاذ خطوات لحل مشكلة الفروقات الاجتماعية.

وبالرغم من فشل الثورة الفرنسية عندما توج نابليون كأمبراطور على جمهورية فرنسا الجديدة، لكنها زرعت الفكرة في عقول الأوروبيين، واجبرت العلماء على تحويل الإنتاج اليدوي إلى الانتاج الصناعي باختراع الالات واهمها المحرك البخاري الذي ادى لزيادة الطلب على الفحم، والات النسيج حيث كان القطن حتى ثلاثينات القرن التاسع عشر هو الصناعة الوحيدة التي استخدمت فيها الآلات في المصانع ، و سيطرت صناعته على الاقتصاد برمته و غيرت من شكل اقتصاد المستعمرات التي أصبحت كلها مزارع للقطن، ويمكن القول أن القطن هو محور الصناعة الأولى.

– فترة نابليون:
استطاع نابليون وراثة عرش البوربون في فرنسا و بسبب الكره العميق لمصطلح الملكية أعلن نفسه إمبراطورا ، وأعاد بناء الجيش الفرنسي، وشرع في حملاته العسكرية على اسبانيا وايطاليا والنمسا وبروسيا وروسيا ومصر. استطاع نابليون الوصول لموسكو، وصحيح أن الروس لم يستطيعوا مواجهته لكن البرد القارس ونقص المؤن في الطريق لموسكو، افقده الكثير من جنوده، كما حصل نفس الامر في مصر، حيث انه حاصر عكا لكنه لم يستطع السيطرة عليها ومات الالاف من جنوده بسبب الامراض.

الجدير بالذكر ان البلدان التي كانت عواصمها بعيدة عن الساحة الجيوسياسية، والتي لم يكن لأي دولة اطماع بها استطاعت الاستفادة من هذه الفترة كأمريكا وروسيا وبريطانيا.

من اهم ماقام به نابليون هو ثورة في الجيوش الاوروبية وعلوم الحرب، ويمكن القول ان فرنسا وحدها استطاعت التغلب على معظم دول اوروبا مجتمعة، كما ساهم دخوله للامارات الالمانية الى التقارب بينها مما ساعد بسمارك على توحيدها (ماعدا بروسيا والنمسا). اما حملته على اسبانيا فأنهت الاسبان وساهمت بتخلص المستعمرات الإسبانية في أمريكا الجنوبية من تسلط مدريد.

في بريطانيا كانت الملكيات المطلقة قد بدأت بإحكام قبضتها على جميع البلدان في العالم، لم تستفد الانظمة من التجربة الفرنسية واعتبرت نفسها انتصرت على الشعوب و الحركات الليبرالية و القومية، و توجت هذا النصر باتفاق فيينا عام 1815 الذي عقده المنتصرون على نابليون بقيادة الأمير ميترنخ وزير خارجية النمسا، الذي أعلن استمرار الملكيات المحافظة واستمرار سياسة التوازن الأوروبية و أمن هذا الاتفاق السلام في أوروبا 40 عاما أخرى.

في عام 1830 قامت ثورة جديدة في فرنسا وانتقلت هذه الثورة إلى إيطاليا و بلجيكا و بولندا منادية بالاستقلال على أساس قومي، واستطاع البلجيك انتزاع الاستقلال من مملكة الأراضي المنخفضة، وسحقت الحكومات الاوروبية الثورات قبل ان تعود لتشتعل في عام 1848. فنتج عن ذلك الجمهورية الفرنسية الثانية واصلاحات اجتماعية في جميع بلدان اوروبا. الجدير بالذكر ان الحكومات الغربية دعمت الثورات في البلقان على الدولة العثمانية بالترويج للقومية، بينما منعت الثورات في بلدانها

يذكر ان هزيمة نابليون ساعدت عائلة روثشايلد اليهودية والعديد من الاسر اليهودية في الثراء السريع والسيطرة على مفاصل الاقتصاد الاوروبي بشراء اسهم معظم الشركات الاوروبية وخاصة البريطانية بعد معركة واترلو.

الدولة العثمانية
بدأ القرن التاسع عشر في دار الإسلام بانقلاب في الأستانة، حيث قامت تشكيلات القابوقولو (عبيد الباب) وقادات الانكشارية بانقلاب على سليم الثالث، الذي اراد الاصلاح لخوفهم من فقدانهم لامتيازاتهم في السلطة، وقاموا بتعييم مصطفى الرابع -المختل- على عرش السلطنة. ادى ذلك لتراجع الدولة العثمانية بشكل كبير. وبدأت بفقدان السيطرة على اراضي الدولة.

– الثورات البلقانية:
انتشرت في الدولة العثمانية الأفكار الليبرالية القادمة من فرنسا، وبسبب فساد الانكشارية وزيادة ظلمهم على الشعوب، بدأت فكرة القومية تروق لجميع الشعوب التي كانت تثق بالدولة العثمانية، بدعم من اوروبا، وتحديدا بريطانيا وفرنسا. بدأت الثورة في اليونان ثم في الافلاق وبغدان (مولدوفا وولاخيا)

بدأ المسلمون بفقدان الثقة بالجيش الانكشاري، وكانوا يعلمون ان هذه التشكيلات القديمة لم تعد تستطع الصمود امام الثوار اليونانيين، فكيف ستصمد امام الجيش الروسي او الفرنسي. فقام السلطان بالتعاون مع أهالي إسطنبول بسحق الانكشارية فيما يعرف بالواقعة الخيرية وقضى على الانكشاريين.

بسبب ضعف المركزية في اسطنبول، استقلت معظم الاراضي البعيدة عن القسطنطينية، كما حصل في تونس ومصر، ففي مصر، ارسل العثمانيين محمد علي باشا لمصر ضمن المتطوعين الألبان لقتال نابليون ، ولكن سرعان ما سيطر على الكتيبة الألبانية، ثم مصر واستغل كره الشعب للمماليك الفاسدين فحثهم على ارسال طلب للباب العالي لتعيينه واليا على مصر وبهذا حاز على لقب الباشا الذي استمر معه طوال حياته.

في عام 1811، تخلص محمد علي من بقايا المماليك (مذبحة القلعة)، كما قام بحملة على نجد للتخلص من الدولة السعودية واستطاع حصار الدرعية وأسر قادة الدولة السعودية وارسلهم لاسطنبول. بدأ محمد علي بعدها بتطوير الجيش بالاعتماد على الفرنسيين، وتحالف مع فرنسا، واتجه الى الشام وسيطر عليها ووصل الى قونيا في تركيا. تدخلت الدول الأوروبية عام 1833 لمنع سقوط العاصمة بيد محمد علي وخاصة بعد طلب السلطان حماية روسيا ونزل الأسطول الروسي في البوسفور.

كانت هذه نهاية طموحات محمد علي الذي انكفأ بعدها لتطوير مصر وتزامن موته عام 1849

نابليون
في عام 1800 كان نابليون بونابرت جنرالا شابا حير بدهائه الحربي رجالات أوروبا وتفوق عليهم، بدأ بحملة على مصر وخاض معركة ابوقير مع البريطانيين ثم معركة الاهرامات مع المماليك، وسيطر على مصر، ثم حاول الوصول للشام فتحالف البريطانيون مع العثمانيين لمنعه من السيطرة على عكا ومات الالاف من جنوده بالطاعون، في عام 1804 انطلقت نخبة جيشه الإمبراطوري من باريس، وسرعان ما سيطر على مساحات شاسعة ما كان لأحد من الفرنسيين أن يحكمها غيره في اوروبا، في عام 1807 لم يبقى امامه غير روسيا وبريطانيا.

ثم هزمت روسيا واستطاع نابليون دخول موسكو، لكن الروس لم يقوموا بتسليم مفاتيح المدينة له ولم يستقبلوه بل واحرقوا كنوزهم وديارهم في موسكو حتى لايعود نابليون بأي غنائم من روسيا، كان الجيش الروسي يمتنع عن الاستسلام لنابليون ورفضوا الصلح معه، ولم يقوموا بمواجهة جيش نابليون المؤلف من 500 ألف جندي الا بحرب عصابات، تركوه يدخل الى اي مكان يريد في روسيا لكنهم احرقوا كل شيء، فانسحب نابليون من روسيا بعد ان افني جيشه وشيع ماحصل له في حملته في روسيا فتشجعت الدول الاوروبية على قتاله وتجمع تحالف دولي (النمسا، السويد، بريطانيا، بروسيا ثم انضمت روسيا) فهزم في معركة ليبتزغ ثم في معركة “واترلو” عام 1815.

مع انتهاء عصر الثورات الأوربية برزت فرنسا وبريطانيا كقوى عظمى، وبدأ صعود القوة الألمانية التي ستغير مجرى التاريخ والتحالفات الدولية، وهذا ما سنتكلم عنه في الحلقة القادمة من هذه السلسلة بإذن الله.

للتحميل

FileDescriptionDate addedFile size
jpg World 1850أكتوبر 30, 2017 11:33 م 7 MB

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*