تحليل وسيناريو متوقع للحملة العسكرية في ريف حماة الشرقي

الحملة العسكرية في ريف حماة الشرقي
مازال ملف ريف حماة الشرقي وريف ادلب الشرقي محل نقاشات في اجتماع الاستانة، حيث يوجد اختلاف بين المتفاوضين على هذه المنطقة وتحديدا مطار ابو الضهور. والانباء تشير الى ان موضوع مطار ابوالضهور سيناقش في الاجتماع المقبل، حيث تريد تركيا انشاء قاعدة جوية فيه مع معارضة من ايران على هذه الخطوة.

تريد إيران السيطرة على مطار ابوالضهور، ليتحول الى قاعدة جوية لها لامداد قواتها مباشرة من طهران بعيدا عن مطارات مليشيات الاسد في حماة ودمشق والنيرب، خاصة ان هذه المطارات تستخدم للطيران المدني، حيث يوجد لدى ايران اكبر قاعدة عسكرية في سوريا في ريف حلب الجنوبي، يتمركز فيها أكثر من 10 الاف جندي شيعي استقدمتهم ايران، وتقوم بتسييرهم لاي مهام عسكرية لخدمة مشاريع ومصالح ايران في الشمال والشرق السوري، تتوزع هذه القوات بسكل رئيسي في جبل عزان وماحوله وغربا حتى تلة مؤتة، واصبح لزاما على كل قائد عسكري ايراني أن يقوم بزيارة هذه القاعدة الايرانية الغير معلنة.

يمكن القول ان القواعد الايرانية هذه مازالت مهددة خاصة بعد فشل المليشيات الشيعية سابقا في تأمين محيطها من خان طومان شمالا وحتى اثريا في الجنوب الشرقي. ومع استقدام ايران للواء 65 قوات خاصة مؤخرا، وزيارة عدة شخصيات عسكرية ايرانية للحاضر، فهذا قد يكون مؤشر على وجود نية لايران لتوسيع محيط قواعدها جنوب حلب او قد يكون بهدف الترويج الاعلامي لزيادة مروت التفاوض في الاستانة

قبل عدة ايام، بدأت مليشيات الحرس الجمهوري ومليشيات درع القلمون (بعضها جيش حر سابق) باقتحام مناطق ريف حماة الشرقي، وتحديدا من طرف جب الابيض، واختيار هذا المحور والطريق، يدل على انه محور اشغالي، يهدف الى جر الثوار الى حالة من الاستنزاف، وابعادهم عن محاور العمل الرئيسيى، وفي نفس الوقت حرق اللواء الاول الذي صالح الاسد بضربه بالثوار ، بينما يتم فتح محاور اخرى بهدف الوصول لمطار أبو الضهور. يلاحظ تكثيف طلعات الطائرات بدون طيار فوق هذه المنطقة، فيما يبدو انه دراسة وتحليل لمواقع الثوار تمهيدا لرسم خطة ايران لهذا المحور

بالنسبة للاسد فهو يرى ان هدف هذه العمليات هو الوصول لطريق استراد حلب-حماة وتأمينه بهدف اعادة تفعيل الاستراد عوضا عن الطريق الحالي الطويل والغير مخدم، والذي يمر في عدد من قرى الشبيحة الذين يفرضون اتاوات على البضائع والمسافرين خاصة في منطقة السلمية والسعن. بالاضافة لتأمين منطقة ريف حلب الغربي من ضربات الصواريخ ليكون هناك نوع من الاستقرار في حلب، يمكن مليشيات الاسد من التركيز على استعادة السيطرة الامنية على المدينة، والتي مازالت تخضع لحكم مليشيات متفرقة تتحكم في مفاصل المدينة، وترفض تسليم المدينة لمليشيات الاسد، مستفيدة من السرقة والنهب والخطف والتعفيش في تمويل نشاطاتها، وستقوم الاسد بالتخلص من جميع هذه المليشيات قريبا، وقد يكون تغيير رئاسة اللجنة الأمنية في حلب هو خطوة نحو هذا الأمر
لكن هل تقبل تركيا بالعمل العسكري في ريف حماة الجنوبي، خاصة انه يقع ضمن اتفاقية خفض التصعيد؟ يمكن القول ان تحرك مليشيات الاسد نحو جب الابيض كان من اهدافها جس نبض الاطراف لقياس ردات الفعل الدولية تجاه هذه المنطقة، وقد تقوم روسيا لاحقا باعطاء تركيا طريق بين ريف حلب الشمالي والمناطق المحررة في الشمال الغربي كمقابل لما ستقوم ايران بالسيطرة عليه في ريف حماة الشرقي. ولايعتقد ان تقوم ايران او الاسد بالتوسع اكثر باتجاه ادلب في المدى الزمني القريب والمتوسط، لعدم وجود جدوى عسكرية من عمل شامل على ادلب، وقد تكون تركيا وبوضعها قواعد عسكرية في ادلب تهدف الى منع ايران او روسيا من التقدم في هذه المناطق. لكن يبقى موضوع ابوالضهور غير محسوما سياسيا، فهل يحسم عسكريا.

 

للتحميل

FileDescriptionDate addedFile size
jpg Aleppo-Idlib-Studyأكتوبر 28, 2017 12:47 ص 10 MB

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*