سوريا | تحليل | السيناريو المتوقع للجنوب السوري

بعد تقدم مليشيات الاسد في البادية الشامية، ومنع التحالف الدولي وعلى رأسه امريكا والاردن فصائل القلمون من التصدي لمليشيات الاسد، وعدم البدء بأي اشتباك الا بعد موافقة التحالف وعدم الموافقة لنقلها لأي جهة الا بمافيه فائدة لمليشيات قسد. يبدو أن البادية الشامية تتجه نحو سيناريو واضح وهو ابقاء فصائل البادية ضمن منطقة ال 55 كم، لتواجه الموت البطيء، بينما ستحاول مليشيات الاسد الآن تركيز جهدها العسكري الجنوبي على معبر نصيب والحرمون.

فبعد تعثر فتح معبر نصيب، يبدو ان مليشيات الاسد ستعمل على الوصول للمعبر بالقوة من محوري جنوب السويداء ودرعا، لتحقق بذلك هدفين، الاول اعادة تفعيل المعبر دون الحاجة للفصائل الثورية، ومحاصرة جيب ريف درعا الشرقي، لتقوم مليشيات الاسد لاحقا بعرض صفقة على الثوار للانتقال لجيب ريف درعا الغربي ليصبح هذا الجيب ادلب ثانية.

تقوم بعدها الاردن باقناع الفصائل بمحاربة جيش خالد بن الوليد، ثم ينتهي بها المطاف كما انتهى بفصائل البادية الشامية، اي منطقة تنف ثانية، تموت سريريا.

السيناريو الافضل لفصائل الجنوب عموما هو اعادة ترتيب صفوفها بطريقة لاتعتمد فيه على التحالف وبوضع مصلحتها قبل مصلحة الاردن، وتقوم باعادة فتح الجبهات وبقوة مع مليشيات الاسد مستغلة انشغاله شرقا، لتحقيق اهداف استراتيجية مثل وصل البادية بدرعا وبالقنيطرة والحرمون. وهذا السيناريو افضل حتى في استغلال حاجة الاردن لفتح معبر نصيب عبر التفاوض لاحقا ومن موقع اقوى، والاستفادة من الخلاف بين الدروز ومليشيات الاسد في السويداء لطرد مليشيات الاسد منها وبذلك تقلب الطاولة على الاسد في الجنوب.

ان لم تقوى القلوب على اعادة فتح جبهات الجنوب، وان صدق البعض وعود الاردنيين والتحالف فليعلموا اننا حذرناكم الان قبل فوات الاوان ولكن بعد عدة اشهر لن ينفع الندم.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*