“أبو مالك التلي” يصرح لنورس للدراسات عن مستجدات اتفاق القلمون

في تصريح حصري من “أبو مالك التلّي” القيادي في هيئة تحرير الشام ، اوضح ابومالك للمركز النقاط التالية:

1.الاتفاق يشمل خروج جميع الثوار من منطقة القلمون الغربي ومن يريد من اهل السنة السوريين الهاربين من تعذيب المليشيات الشيعية وسوء معاملة الحكومة اللبنانية للسوريين. كما يشمل الاتفاق اخراج 10 سوريين، 5 منهم في سجن رومية و5 أسرى لدى حزب ايران اللبناني.

2. تعثر الاتفاق يعود الى الخلاف بين الحزب والحكومة اللبنانية، ولا توجد دول تتدخل بالاتفاق (ان استثنينا ايران) ورسميا الاتفاق يتم تنسيقه عن طريق اللواء عباس ابراهيم الممثل للحكومة اللبنانية

3 قبول التفاوض كان بسبب القصف الذي تعرض له اللاجئين في وادي حميد بصواريخ الفيل وبراميل الطيران الحربي السوري.

5. الحكومة اللبنانية والايرانيين هم الطرف الضامن لسلامة المغادرين من القلمون الغربي

6. معركتنا لم تكن في لبنان. والحزب هو من جر لبنان للمعركة عبر دخوله في بداية الثورة الى الأراضي السورية وقد اثبت الحزب أنه المنظمة الارهابية الأخطر في المنطقة

7. ايران قتلت وهجرت السنة ووضعت الشيعة العرب في مواجهة مع أهل السنة وجميع الطوائف في المنطقة وهذا ما سيجعل موقفهم حرج في المراحل القادمة.

للتحميل

FileDescriptionDate addedFile size
jpg Qalamoun 31-07-2017يوليو 31, 2017 11:44 م 8 MB

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*